لقاء إعلامي حول برنامج "مراكز تكوين الداخليين والمساعدين" مميز

14131 مرات

نظَّم كل من المركز الوطني للبحث العلمي والتقني وأكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات، يوم الخميس 18 يناير 2018، لقاء إعلامي حول برنامج " مراكز تكوين الداخليين والمساعدين".

يندرج هذا اللقاء الإعلامي في إطار اتفاقية  بين المركز الوطني للبحث العلمي والتقني، أكاديمية الحسن الثاني للعلوم و التقنيات والمؤسسة الوطنية للصحة و البحث الطبي الفرنسية، كما يهدف إلى تعزيز الروابط بين البحوث الأساسية  والسريرية  في إطار علم  الأعصاب، الأمراض النادرة والتمثيل الغذائي والتغذية والسرطان  والأمراض المعدية خاصة في مجال علم الوراثة البشرية.

يسمح هذا البرنامج  للأطباء الشباب المغاربة وكذا الفاعلين العلميين في هذا المجال، من الاستفادة من دورة تكوينية لمدة سنتيين بمختبرات المؤسسة الوطنية للصحة والبحث الطبي الفرنسية، وذلك في إطار مشاريع البحث المشتركة.

عرف اللقاء حضور السادة:

- أحمد حموش، رئيس قسم الشؤون العلمية والتقنية بالمركز الوطني للبحث العلمي والتقني؛   

- كلود كغيسلي، أستاذ الطب، طبيب الأطفال وعلم المناعة، أكاديمي وعضو بأكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات؛ مدير سابق للمؤسسة الوطنية للصحة والبحث الطبي الفرنسية.

- عبد العزيز السفياني، أستاذ بكلية الطب والصيدلة بالرباط، مسؤول عن قسم الوراثة الطبية بالمعهد الوطني للصحة بالرباط، وعضو بأكاديمية الحسن الثاني للعلوم و التقنيات.

خلال كلمة الإفتتاح، رحب السيد أحمد حموش بالحضور،  وبعد عرضه  لنبذة تاريخية للتعاون بين المركز الوطني للبحث العلمي والتقني والمؤسسة الوطنية للصحة والبحث الطبي الفرنسية، تطرق إلى أهمية الاتفاقية الجديدة التي أشركت طرفا ثالثا والمتمثل بأكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات إضافة إلى التجديد الذي جسده برنامج "مراكز تكوين الداخليين والمساعدين" علاوة على الفرص المتاحة سابقاً.

وفي كلمة ألقاها بإسم الأكاديمية، توجه السيد عبد العزيز السفياني بالشكر للمركز الوطني للبحث العلمي والتقني لتنظيمه لهذا الملتقى، كما ركَّز على أهمية ودور هذا البرنامج الذي أصبح متاحاً للباحثيين الجامعيين الشباب للإستفادة من مركز بحث أو تكوين بوحدة أبحاث علمية تديرها المؤسسة الوطنية  للصحة والبحث الطبي الفرنسية.

أّما كلمة السيد كلود كغيسلي فتطرّقت إلى عرض شروط الأهلية وطرق تقديم الطلبات فضلا عن إجراءات الاختيار. كمّا أكد على أن المرشحين سيتعين عليهم الدفاع عن ملفهم أمام هيئة مختصّة.

وحضر اللقاء عدد كبير من الأساتذة والباحثين وطلاب الدكتوراه الذين أتيحت لهم الفرصة للمشاركة في النقاش والتعرف على البرنامج.

قيم الموضوع
(0 أصوات)