إنشاء المختبر الدولي الفرنسي المغربي الأول في مجال البيانات الضخمة مميز

1973 مرات

في إطار بروتوكول التعاون العلمي بين المركز الوطني للبحث العلمي و التقني المغربي والمركز الوطني للبحث العلمي الفرنسي، انعقد يوم الخميس 02 نونبر 2017 بالمركز الوطني للبحث العلمي والتقني المغربي، مراسم توقيع اتفاقية لإنشاء أول مختبر دولي فرنسي مغربي مشترك في مجال البيانات الضخمة.

ويعتبر إحداث هذا المختبر الدولي المعتمد تحت عنوان "البيانات الضخمة والشبكات الواسعة النطاق" انعكاسا للجهود المبذولة في إطار التعاون المغربي الفرنسي، خلال السنوات الأخيرة، لتعزيز البحث في مجال البيانات الضخمة في المغرب.

يتمحور هذا المختبر حول موضوعين علميين مع تطبيقات في مجال البيئة والصحة وتدبير الطاقة إضافة إلى دراسة اللغات، كما يتناول المحوران استخراج البيانات الضخمة والمعقدة والشبكات الواسعة النطاق مع التدبير اللاممركز.

تجمع هذه الاتفاقية عن الجانب المغربي كلاًّ من :

ـ المركز الوطني للبحث العلمي و التقني؛

ـ الجامعة الدولية للرباط؛

ـ جامعة الأخويين ـ إفران؛

ـ جامعة عبد الملك السعدي ـ تطوان؛

ـ جامعة محمد الخامس ـ الرباط؛

ـ المعهد الوطني للبريد و المواصلات.

وعن الجانب الفرنسي:

ـ المركز الوطني للبحث العلمي الفرنسي؛

ـ جامعة لورين.

 يعتمد الهدف العام من إنشاء هذا المختبر على:

ـ تطوير الخوارزميات المُعالجة للبيانات المعقدة وكذلك حساب البيانات الكبيرة على المستويات الموازية والموزعة؛1

ـ تحسين الموارد من حيث تكاليف الطاقة والاتصالات 2

وتُسند المسؤولية العلمية وإدارة البرنامج بشكل مشترك إلى كل من:

ـ الأستاذ منير غوغو من الجامعة الدولية الرباط؛

ـ الأستاذ كامل سماعيلي من جامعة لورين.

قيم الموضوع
(0 أصوات)